باب الثاء

النابلسي

- (ومن رأى) كأن الثور صرعه فإنه يشرف على الهلكة أو يموت من تلك العلة التي هو فيها والثور يدل على شدة شديدة وعلى تهدد وطرد ممن هو أعلى مرتبة من ذلك الإنسان إذا كان صاحب الرؤيا فقيراً أو عبداً وأما فيمن كان [ص 92] يسير في البحر فإنه يدل على شدة تعرض له في سيره وذلك بسبب شراع السفينة بسبب جلد الثور وقرونه.