باب الثاء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه اشترى ثوراً فإنه يداري الأصدقاء وأشراف الناس بكلام لين حسن وقال ابن سيرين رحمه اللّه تعالى عجم وما زاد على أربعة عشر من البقر فهو حرب فما كان دون ذلك فهو خصومة والثور رجل كبير له قدر ومنعة ولحمه مال من قبله وشحمه رزق في سنته فمن رأى أن ثوراً تحول ذئباً فإن عاملاً له يصير ظلوماً فإن رأى ثوراً أبيض نال خيراً فإن نطحه بقرنه دل على سخط اللّه تعالى ومن أكل لحم ثور في منامه استغنى ومن ركبه نال رفعة فإن ركبه الثور في المنام أو رمحه مات في سنته ومن عضه لحقته علة ومن نطحه رزقه اللّه تعالى أولادً صالحين ومن خار عليه الثور فإنه سيسافر سفراً بعيداً.