باب الألف

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يؤذن ولا يجيبه أحد فإنه من قوم ظلمة.