باب التاء

النابلسي

- (ومن رأى) كأنه تهاون بمؤمن فإن دينه يختل ويقنط من رجل يرجوه وتستقبله ذلة.