باب التاء

النابلسي

- (ومن رأى) النقصان في كل شيء من خلقه فإن ذلك في دنياه.