باب الباء

النابلسي

- (ومن رأى) أن بيته أو داره هدم وكان مريضاً في البطن مات فإن رأى أنه أخذ في بنائها أو إصلاحها أفاق من علته إن أكمل البنيان وإلا بقي من أيام عمره بقدر ما بقي من البنيان وإذا كان بطن الإنسان سفينته يكون رأسه قلبها وحلقومه صار بها وأضلاعه حيطانها فمن رأى بطنه متجرفاً ممزقاً وسالت أمعاؤه وتبددت أضلاعه عطبت سفينته ويدل لمن لا سفينة له على حانوته الذي تخرج منه نفقته إن عظم البطن أكل الربا والمشي على البطن اعتماد على المال.