الباب الثاني والعشرون في تأويل اختلاف الإنسان وأعضائه

تفسير ابن سيرين

- وأما شعر الجسد فنباته للرجل حمل امرأته وكثرة شعر الجسد للمكروب زيادة في كربه وكثرة شعر الجسد للمسرور زيادة في سرور وغنى وسقوطه ذهاب غناه وزيادة شعر البدن للغني مال واللفقير دين يجتمع ومن تنور وكان غنيا فإنه يذهب ماله بالاستلاب وان كان فقيرا فإنه يقضي دينه بالجد والتعب والمطالبة فإن رأى شعر جسده أبيض فإنه إن كان غنيا نال خسرانا لفي ماله وأشرف على الفناء وان كان فقيرا فإنه دين يمكنه قضاؤه وأما استحالة شعر جسده شعر بهيمة أو سبع فتدل على وقوعه في الشدائد