الباب الثالث والخمسون في بعض الاضداد كالصعود والهبوط و

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى كأنه جحد حقا فانه يكفر لقوله تعالى {وما يجحد بآياتنا إلا الكافرون} والاقرار بعبودية انسان اقرار بعداوته والاقرار على النفس بالذنب والمعصية نيل عز وشرف وتوبة لقوله تعالى حاكيا عن آدم وحواء {قالا ربنا ظلمنا أنفسنا} والاقرار بقتل الانسان يدل على نيل ولاية أو رياسة أو أمن لقصة موسى قتلت منهم نفسا واما الاحسان فيدل على نجاة صاحب الرؤيا والاساءة تدل على هلاكه وارتكاب الذنب يدل على ركوب صاحبه الددين كما ان الدين يدل على ارتكاب الآثام والتوبة تدل على نيل ملك واصابة شرف وبركة بعد احتمال بلية.