الباب الثاني والخمسون في ذكر أنواع من البلايا من اليأس

تفسير ابن سيرين

أما اليأس من الأمر فدليل الفرج والنجاة لقوله تعالى {فلما استيأسوا منه خلصوا نجيا} وقوله تعالى {حتى إذا استيأس الرسل وظنوا أنهم قد كذبوا جاءهم نصرنا}
وأما اليتيم فمن رأى كأنه يتيم فإن غيره يغلبه في امر امرأة أو مال أو تجارة وما أشبه ذلك والوجع ندامة من ذنب وقيل ان من رأى أنه مستريح فإنه يكد والكد راحة والفزع يدل على اكتساب مظنة وارتكاب مآثم