الباب الثامن والأربعون في أوقات الركبان والفرسان مثل ا

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى في يده سوطا مخروزا فإنها ولاية وعمالة في الصدقات وان رأى أنه ضرب بسوط حماره فإنه يدعو الله في معيشته فإن ضرب بها فرسا قد ركبه وأراد ركضه فإنه يدعو الله في أمر فيه عسر وقيل ان الكرة قلب الأنسان والصولجان لسانه فإن لعب بهما على المراد جرى أمره في خصومة أو مناظرة على مراده والخصام زينة والهودج امرأة لأنها من مراكب النساء فمن رأى أنه ملجم بلجام فإنه يكف عن الذنوب وروي في الحديث: التقى ملجم. وقال الشاعر: انما السالم من * ألجم فاه بلجام واللجام دال على الورع والدين والعصمة والمكنة فمن رأى ذلك ذهب ماله من يده