الباب الثاني والأربعون في رؤيا النار وأدواتها من الزند

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى في تنوره نارا موقدة حملت امراته إن كان متأهلا فإن رأى نارا نزلت من السماء فأحرقته ولم يؤثر فيه الحرق نزل داره الجند فإن رأى نارا خرجت من أصبعه فإنه كاتب ظالم فإن خرجت من فمه فإنه غماز فإن خرجت من كفه فإنه صانع ظالم ومن أوقد نارا في خراب ودعا الناس اليها فإنه يدعوهم إلى الضلالة والبدعة ويجيبه من اصابته