الباب الثلاثون في السلاطين والملوك وحشمهم واعوانهم وم

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى كأنه عرض في الديوان وليس من اهله فإنه يموت فإن رأى كأن العارض غضبان عليه فإنه قد ارتكب المعاصي وان رآه راضيا عنه دل على رضا الله عنه فإن رأى كأنهم ارادوا أن يعرضوه فلم يفعلوا فإنه يشرف على الموت ثم يسلم والديوان موضع البلايا وتغليقه تغليق أبواب البلايا وفتحه فتح أبواب البلايا والعريف صاحب بدعة والعسس نذير لتارك الصلاة والأعوان إذا كانت عليهم ثياب بيض فإنها بشارة وإذا كانت ثيابهم سودا فمرض أو حزن والغماز رجل حقود