الباب الثالث والعشرون في تأويل الأشياء الخارجة من الإن

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى كأنه يبول دما فإنه يأتي امرأة وهي حائض وحكي أن رجلا أتى ابن سيرين فقال رأيت كأني أبول دما فقال اتق الله فإنك تأتي امرأة وهي حائض قال نعم وقيل إن صاحب الرؤيا إن كانت امرأته حبلى أسقطت فإن رأى كأن الدم يحرق إحليله أو يؤلمه فإنه يأتي امرأة مطلقة أو امرأة ذات محرم ولا يعلم بذلك فإن رأى كأنه بال زعفران ولد له ابن ممراض فإن رأى كأنه بال عصيرا فإنه يسف في ماله فإن رأى كأنه بال ترابا أو طينا فإنه رجل لا يحسن الوضوء ولا يحافظ عليه فإن بال نارا ولد له ولد لص وإن خرج سبع ولد له ظلوم وان خرجت سمكة ولد له جارية من امرأة اصابها من ساحل البحر بحر المشرق وان خرج طائر ولد له ولد مناسب لجوهر ذلك الطائر في الفساد والصلاح ومن بال قائما فإنه ينفق ماله جهلا ومن بال في قميصه فإنه يولد له ابن فإن لم يكن له زوجة تزوج فإن رأى أنه يبول في انفه فإنه يأتي محرما فإن بال في موضع فطره فإنه ينفق في موضع لا يحمد عليه واتى ابن سيرين رجل فقال رأيت امرأة من أهلي كأن بين ثدييها إناء من لبن كلما رفعته الى فيها لتشرب اعجلها البول فوضعته ثم ذهبت فبالت فقال هذه امرأة مسلمة صالحة وهي على الفطرة وهي تشتهي الرجال وتنظر اليهم فاتقوا الله وزوجوها فكان كذلك وراى والداردشير بن ساسان وكان راعي الغنم كأنه بال وعلا من بوله بخار عم السماء كلها فسأل بابك المعبر فقال لا اعبر هالك حتى تنسب إلى ولدا يولد لك فوعده بذلك فقال يولد لك غلام يملك الآفاق فكان كذلك فلما ولد اردشير نسبه الى بابك المعبر وفاء له بوعده فلذلك يقال اردشير بن بابك وانما كان ابوه ساسان ورأى انسان كأنه يبول في محفل السوق فصار محتسبا على الأسواق لأن من راس قوما يهونون عليه والودي مال لا بقاء له مع ندامة واما المني فهو مال باق زائد فمن رأى كأنه سال منه مني ظهر له مال فإن رأى انه يلطخ امرأته بذلك أعطاها حليا أو كسوة فإن رأى عنده مني غيره صار اليه مال غيره والجرة من المني كنز يصيبه من اصابها فإن رأى انه لطخ بمنى امرأة افتقع منها وخروج ماء اصفر من فرج المرأة يدل على انها تلد ولدا ممراضا فإن خرج ماء احمر ولدت ولدا قصير العمر فإن خرج ماء اسود ولدت ولدا يسود أهل بيته فإن خرج من فرجها نار كان الولد ذا سلطان وجور وظلم فإن رأت أنها ولدت سمكة وهي حبلى فقد قيل إنه ولد طويل العمر وقيل إنه ولد قصير العمر فإن رأى رجل كأنه حائض فإنه يأتي محرما وكذلك المراة الشابة إذا رأت كأنها اغتسلت من الحيض تابت ونالها فرج وأما إذا أيست من الحيض ورأت الحيض فهو ولد لقوله تعالى (فضحكت فبشرناها باسحق) والضحك هنا بمعنى الحيض فإن رأت أنها تستحاض فإنها في اثم وتريد أن تتخلص منه فلا يمكنها وأما الغائط فقد قيل هو رزق من ظلم وقيل هو دليل الفرج