الباب الثالث والعشرون في تأويل الأشياء الخارجة من الإن

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى اللعاب يجري من فيه فهو مال يناله ثم يذهب منه ومن رآه يجري ولا يصيب شيئا من أعضائه رأى كأن الناس يتناولونه بأيديهم فهو علم يثبته في الناس فإن كان معه دم خالط علمه كذب فإن رأى أنه يسيل من فمه ماء كثير نال سعة من العيش وخروج الماء من فم التاجر دليل صدقه فإن خرج اللعاب منه فسال بين يدي رجل شاب فإنه يفشى سره إلى عدو فإن كان معه دم فإنه يكذب في بعض ما ساوره به والبلغم مال مجموع لا ينمو فإذا رأى أنه القى بلغما نال الفرج والشفا ان كان مريضا فإن رأى أنه تنخع فإنه ينفق نفقة في سره وان كان صاحب علم فإنه شحيح عليه وان خرج من فيه شعر أو خيط أو مدة غير كريهة طالت حياته وقيل ان خروج الماء من فم الانسان وعظ من عالم ينتفع به الناس أو فتيا وان كان تاجرا كان صدق كلامه وأما القئ فدليل على طيب نفس منه وان تعذر عليه وكره طعمه كانت على كراهة منه ومن تقيأ وهو صائم ثم انغمس فيه فإن عليه دينا يقدر على قضائه ولا يقضيه فيأثم فيه فإن شرب لبنا وتقيأ لبنا وعسلا فهو توبة فإن ابتلع لؤلؤا وتقيأ عسلا فإنه يتعلم تفسير القرآن فإن تقيأ لبنا ارتد عن الإسلام وإن تقيأ طعاما فإنه يهب انسانا شيئا فإن عاد في قيئه عاد في هبته فإن شرب خمرا ولم يسكر وتقيأ أخذ مالا حراما ثم رده وان سكر وتقيأ فإنه بخيل لا ينفق على عياله إلا القليل ويندم على انفاقه فإن رأى كأن أمعاءه تخرج من فيه دل على موت أولاده وقيل إذا رأى فواقا وقيئا ذريعا مع الفواق دل على موته وقيل من رأى كأنه تقيأ دما كثيرا حسن اللون دل على أنه يولد له مولود فإن سال الدم في وعاء عاش الولد وان سال على الأرض مات الولد سريعا وهذه الرؤيا للفقير مال وملك كثير وهذه الرؤيا مذمومة لمن أراد أن يخدع إنسانا لأن أمره ينكشف وأما الدم الفاسد فإنه يدل على المرض في جميع الناس عامة فإن كان الدم قليلا كالنفثة دل على أهل البيت والقرابة وعلى نيل الشر ثم يخلص منه وقيل إن تقيأ الدم توبة من اثم أو مال حرام ويؤدي امانة في عنقه وأما البول فهو في التأويل مال حرام فمن رأى كأنه بال في موضع مجهول تزوج في ذلك الموضع امرأة ويلقي فيها نطفته بمصاهرة أهل الموضع أو جاره وقيل من رأى كأنه يبول فإنه ينفق نفقة تعود اليه لقوله تعالى (وما أنفقتم من شئ فهو يخلفه وهو خير الرازقين) فإن رأى كأنه بال في بئر فإنه ينفق من كسب مال حلال فإن رأى كأنه بال رأى كأنه بال على سلعة فإنه بخس على تلك السلعة فإن بال في محراب فإنه يولد له عالم وحكي أن مروان بن الحكم رأى كأنه يبول في المحراب فقص رؤياه على سعيد بن المسيب فقال انك تلد الخلفاء