الباب الثاني والعشرون في تأويل اختلاف الإنسان وأعضائه

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى رجلا كشف له عن نفسه ورأى عجزه فإنه يطعمه دسما ومنفعة ثم يشرف على ادبار فيها فإن رأى دبره فإنه يناله ان كان شابا وان كان شيخا معروفا فأنه يوقعه هو بعينه في ادبار وان كان مجهولا فإنه ينال ادبار من حيث لا يشعر فإن كشف عنه رجل حتى اظهر عجزه فإنه يفضحه في أهله فإن رأى امرأة كشفت عن عجزها حتى رأى دبرها فإن الأمر الذي ينسب اليه ذلك يشرف على الإدبار ويلحقه دين من تجارة أو ولاية ومن نكح امرأة في دبرها فإنه يطلب امرا من غير وجهه ولا ينتفع به لان النكاح فيه ليس له ثمرة