الباب الثاني والعشرون في تأويل اختلاف الإنسان وأعضائه

تفسير ابن سيرين

-ومن رأى انه يمتص فرج امرأة نال فرجا ضعيفا قليلا ومن نظر إلى فرج امرأة أو غيرها نظر شهوة أو مسه فإنه يتجر تجارة مكروهة والخصيتان عرا الاعداء التي يصلون بها اليه فإن رأى خصيتيه قطعتا من غير أن ينتنا أو ينالهما مكروه فإن أعداءه يظفرون بقدر ما نيل من خصيتيه ولو رأى أن خصيتيه عظمتا أو لهما قوة فوق قدرهما فإنه يكون ممن لا يصل اليه أعداؤه بسوء وربما كان انقطاعهما انقطاع الاناث من الولد إذا كان في الرؤيا ما يدل على الخير لان الخصيتين هما الأنثيان والبيضة اليسرى يكون الولد منها فإن رأى أنها انتزعت منه مات ولده ولم يولد له من بعده فإن رأى انه وهبها لغيره بطيبة نفس منه فإنه يولد له ولد لغير رشدة وينسب الولد إلى غيره فإن رأى أن خصيتيه في يد رجل معروف فإن ذلك الرجل يظفر به فإن كان الرجل شابا فهو عدوه