باب الميم

النابلسي

- (ومن رأى) أنه مجوسي فإنه قد نبذ الإسلام وراء ظهره بإتيان الكبائر والابتلاء بالأيمان الكاذبة التي يستوجب بها غضب اللّه تعالى وإن رأى أن يده تحولت يد كسرى فإنه يجري على يده ما جرى على يد هؤلاء الجبابرة ثم يموت على الكفر إلا أن يشاء اللّه تعالى له خيراً فإن رأى أن يده عادت كما كانت فإنه يتوب وإن رأى مجوسي أنه تهود أو تنصر فإنه يتحول من حال إلى حال أفضل مما هو عليه كفضل اليهود والنصارى على المجوس أو يزداد ضلالاً وكفراً.