باب الميم

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يأكله صار إليه مال من شركة أو من رجل أعجمي وقيل هو لصاحب الدنيا مال يصيبه بقدر شهوته وأمنيته ولصاحب الدين بلوغ في عبادته وشجرته رجل غني صاحب دين ودنيا ومال والموز للتاجر مال وللزاهد دين ونسك وأكله للمريض رديء يخشى عليه الموت وذلك من لونه واسمه إذا لو نقطت الزاي نقطة صار موتاً وقد جرب ذلك.