باب الياء

النابلسي

- (يحيى عليه الصلاة والسلام) من رآه في المنام فإنه يؤتى ورعاً وتقى وعصمة من الآفات ولا يكون له نظير لقوله تعالى: {لم نجعل له من قبل سمياً}. وقوله: {وسيداً وحصوراً ونبياً من الصالحين}.