باب الواو.

النابلسي

- (ومن رأى) وجهه أسود ولا حامل له فإنه عاص وصفرة الوجه تدل على ذلة وحسد وقد تكون صفرته نفاقاً لأن الصفرة [ص 327] مرض والمرض نفاق وقيل صفرته تدل على العبادة لقوله تعالى: {سيماهم في وجوههم من أثر السجود}. وهي الصفرة في وجوههم.