باب الهاء.

النابلسي

- (ومن رأى) هابيل في نومه فإنه يطيع ربه ويناله شدة وضعف بسبب امرأة أو ذي قرابة [ص 315] فيه رضا اللّه تعالى عنه ويدخله اللّه تعالى الجنة فليكن على حذر من إخوانه لئلا يقتلوه.