باب النون.

النابلسي

- (ومن رأى) أن عنده ناراً في تنور أو فرن أو كانون ونحو ذلك من الأماكن التي توقد فيها فإنها غنى ومنفعة يناله سيما إن [ص 293] كانت معيشته من أجل النار سيما إن كان ذلك في الشتاء وإن رأى ناره خمدت أو طفئت أو صارت رماداً أو أطفأها ماء أو مطر فإنه يفتقر أو يتعطل عن عمله أو صناعته.