باب الميم

النابلسي

- (ومن رأى) أن الميت يضرب حياً أو يعرض عنه كالمغضب فإن الحي قد أحدث في دينه فساداً فإن الميت لا يرضى إلا بما يرضي اللّه تعالى به لأنه في دار الحق وإن رأى أن حياً يضرب ميتاً والميت خاضع له راض بما يصيبه فإن ذلك قوة الحي في دينه وإيصاله بصدقة أو دعاء أو نسك أو وصية احتملها فأنفذها له.