باب الميم

النابلسي

- (ومن رأى) أنه مات و لم يكن هناك هيئة الأموات من بكاء وصراخ وغسل وكفن أو حمل على سرير أو نعش دل ذلك على هدم بيت من داره أو حائط أو كسر خشبة فيها وقيل بل ذلك رقة في دينه وعمى في بصيرته ويطول مع ذلك عمره وإن رأى شيئاً من هيئة الأموات كالغسل والكفن فذلك زيادة في نقص [ص 280] دينه ومهما كان من بكاء أو نوح فذلك رفعة لشأنه في الدنيا وقيل الموت سفر ونقلة وقيل الموت فقر ومن مات ودفن فإنه يموت بلا توبة وإن خرج من قبره فإنه يتوب وقيل الموت على الإطلاق زواج لأن الميت يحتاج إلى الطيب والغسل كالمتزوج.