باب الميم

النابلسي

- (ومن رأى) مكة منزلاً له وكان عبداً عتق لأن اللّه تعالى أعتقه من الجبابرة وإن كان حراً نال عزاً من السلطان ويلجأ الناس إليه لعلم يعلمهم أو جاه من السلطان أو عنده بنت ذا ت جمال تخطب منه ومن جعل مكة وراء ظهره فارق رئيسه أو سلطانه.