باب الميم

النابلسي

- (ومن رأى) معه مصحفاً نال سلطاناً وعلماً والمصحف زوجة أو زوج أو ولد وإن كان الرائي مريضاً برئ من مرضه وربما انتصر على أعدائه وإن كان عاصياً تاب وأناب إلى اللّه تعالى وربما ورث وراثة وإن كان الرائي على بدعة وضلالة فقد أنذره اللّه تعالى بكتابه وربما دلت رؤية المصحف على الأخبار الغريبة والوقوف على عجائب الأمور وورود الأخبار السارة وطول العمر لمن تصفحه كله وربما دل المصحف على الرياض والمروج والجنان وأماكن العبادة وعلى من تلزم طاعته كالملك والوالد والأستاذ والمؤدب وعلى اليمين الصادقة البارة حلف بها أو تحلف له وتدل رؤيته على البشارة كما دلت رؤيته على الإنذار ومن كان أهلاً للولاية تولى إذا رأى معه كتاباً من كتب اللّه تعالى.