باب اللام

النابلسي

- (ومن رأى) أنه ينكحه رجل مجهول فقد أمكن عدوه منه فإن لم يكن له عدو أصيب بشيء من جاهه أو ماله وإن رأى أنه ينكحه رجل معروف فإنه يكون بينهما وصلة أو يشترك الفاعل والمفعول أو يجتمعان على شيء مكروه.