باب اللام

النابلسي

- (ومن رأى) إنساناً لطمه أو هو لطم إنساناً فإنه ينبهه من غفلة.