باب اللام

النابلسي

- (ومن رأى) نصف لحيته [ص 207] محلوقاً فإنه يفتقر ويذهب جاهه وإن حلقها شاب مجهول فإنه يذهب جاهه على يديه ويعرفه أو سميه أو نظيره وإن كان شيخاً فإنه يذهب جاهه على يد رجل مستجل قاهر وإن رأى أن لحيته مقطوعة فإنه يقطع من ماله بقدر ما قطع من لحيته ومن قبض على لحيته وجز ما فضل عن القبضة فهو رجل يزكي ماله ومن قطع لحية غيره فإنه يأكل ميراثه وإن تناول منها شيئاً ورث بقدر ذلك.