باب اللام

النابلسي

- (ومن رأى) أنه ملجم فإنه كاف عن الذنوب وربما دل على الصوم فإن الصيام إلجام واللجام المقطوع صالح للملوك ولا خير فيه لمالكه.