باب اللام

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يرمي [ص 198] لؤلؤاً منظوماً في مزبلة أو طريق أو موضع يستشنع ذلك فيه فإنه يضع العلم في غير أهله ويستخف به.