باب الكاف.

النابلسي

- (ومن رأى) أنه دينه فسد عند الملأ من الناس شهد بالزور عند الملأ وقيل الكفر جحود للحق قال تعالى: {قتل الإنسان ما أكفره}. أي ما أجحده والكفر جحود نعمة من النعم أو صحبته وربما دل الكفر على عاقبة المرضى بعد إشرافهم على الموت وربما دل الكفر على الفتنة في الدين وقتل النفس.