باب الكاف.

النابلسي

- (ومن رأى) أنه أتى بكحل ليكحل به فإنه يصلح دينه فإن كان ضرير البصر فهو شقاؤه.