باب الكاف.

النابلسي

- (ومن رأى) أنه كتب عليه صك فإنه يؤمر بأن يحتجم فإن كتب عليه كتاب ولا يدري ما في الكتاب فإنه قد فرض اللّه تعالى عليه فرضاً وهو يتوانى فيه وإن رأى أنه يكتب عليه كتاب وقد عرف الكاتب فإنه يغشه ويضله ويفتنه في دينه وإن رأى أنه لا يحسن أن يكتب فإنه مكروب وسيهديه اللّه تعالى لحيلة ينجو فيها من تلك الكربة.