باب القاف

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يقرأ شيئاً من القرآن لا يعرف مكانه أو يعرفه فإن كان مريضاً شفاه اللّه تعالى لقوله تعالى: {وشفاء لما في الصدور}.