باب الفاء.

النابلسي

- (ومن رأى) على فراشه كلباً أو خنزيراً فإن فاسقاً يخونه في امرأته والفراش جارية وهو راحة فلين الفراش طاعة المرأة لزوجها وانقيادها له وسعته حسن خلقها وجدته حداثتها وطراوتها في كبارتها وإن كان الفراش من صوف أو شعر أو قطن فهي امرأة موسرة وإن كان من ديباج فهي امرأة مجوسية وإن كان أبيض فهي امرأة متدينة وإن كان أسود فهي تعمل عملاً ليس للّه تعالى فيه رضا وإن كان أخضر فإنها امرأة ذات دين وعبادة ونسك وصيانة والفراش يدل على رباط السراري والمعتقات من الخدم.