باب الفاء.

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يفر ويدري ما فراره فإنه يتوب وفرار الجيش نصرة وفرار الكفار فرار بعينه لقوله تعالى: {وقذف في قلوبهم الرعب}.