باب الغين.

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يغتاب إنساناً فإن كانت الغيبة بالفقر فإنه يرجع إليه الفقر وأن كانت بفضيحة رجعت الفضيحة إليه وكذلك غيرهما فإنه راجع إليه فالغيبة في المنام راجعة بمضرتها إلى صاحبها فمن اغتاب أحداً بشيء ابتلي بذلك الشيء.