باب الغين.

النابلسي

- (من رأى) أنه فعل ذلك وكان بينه وبين إنسان مودة أو خصومة فإنه انقطاع تلك الحال بينهما ونجاة من الخوف وأن رجا إنساناً فإنه ييأس منه وإن كان اكتسب ذنوباً فإنه توبته منها وقيل الغسل بالأشنان والصابون ونحوه قضاء دين وزوال هم ونكد ومن غسل يديه من شيء فإنه ييأس منه وغسل الثوب يدل على صلاح الدين.