باب الصاد

النابلسي

- (ومن رأى) أنه معه صنماً تزوج امرأة صماء أو أعجمية أو مولهة أو بكماء أو رزق ولداً كذلك فما حدث في الصنم من زيادة أو نقص عاد تأويله على من دل عليه وعلى نفس الرائي وقد يدل الصنم على الدهر فما يحدث في أعضائه يحدث في أهل الزمان وربما دلت الأصنام على الثبات في الأمور فإن كسرها في المنام أو شوه بها نال منزلة عالية وانتصر على أعدائه وسلم من كيدهم وإن دل الصنم على المرأة كانت صورة ثابتة رزينة العقل أو مهينة النفس أو زمنة أو ذات حمق وعجب.