باب العين

النابلسي

- (ومن رأى) نفسه أنه صار عاموداً مات وصار محمولاً بين العمد والعمود دموع لاشتقاقها منه والعمود الرخام مال طائل أو رجل أو امرأة لهما شرف وإن كان من صوان فربما كان غير شريف أو حقيراً في نفسه وإن كان من حجر كان سريع الاستحالة لا ثبات عنده وإن كان من خشب كان منافقاً وعمود الجامع إذا مال عن مكانه فإنه رجل من رجال السلطان يخرج عن طاعته وإن كان عمود مسجد فهو إمامه أو مؤذنه أو من [ص 101] يعمره ويخدمه وكذلك إن ارتفع إلى السماء فغاب فيها أو سقط في بئر أو حفرة فلم يظهر وإن كان عمود كنيسة فهو هلاك كافر أو مبتدع كراهب وشماس.