باب العين

النابلسي

- (ومن رأى) عينيه حسنتا رزق هداية وعلماً وبصيرة وإن كان عنده ولد أو زوجة أو حبيب مريض أفاق من مرضه وإن كان كافراً أسلم وإن كان فقيراً استغنى وإلا نال منصباً عالياً يليق به على قدره وربما دل شخوص البصر على الشدة وإن انتقلت العين في غير محلها من البدن دل على الآفة في البدن من سيلان دماء أو قروح أو فتح عيون في بدنه ومن كان مسافراً وخاف على نفسه العطش ورأى في بدنه عيوناً أو التقطها من الأرض وجد الماء وانتفع به والعين التي لا تدرك ولا توصف لكبرها وعظمها ربما كانت عين العناية من اللّه سبحانه وتعالى وطمس العيون دليل على حلول العذاب من اللّه تعالى ومن وقعت عينه على شخص وكان مختفياً عنه رآه لأنه يقال وقعت عيني على فلان المختفي ومن وجد بعينه نقصاً ربما شكا ضرراً في رجله فإن من المحبين من يتغالى في زيارة حبيبه فيقال سعيت إليه على عيني والعين اليمنى تدل على الابن واليسرى على البنت والقذى في العين يدل على السهر ومفارقة أنيس يفتخر به.