باب العين

النابلسي

- (ومن رأى) بعينيه بياضاً ثم تجلى عنه فإنه يجتمع بغائب قد طالت غيبته وإن كان مهموماً أذهب اللّه همه وغمه.