باب العين

النابلسي

- (ومن رأى) أن بصره أحد وأقوى مما يظن الناس فإن سريرته في دينه خير من علانيته وإن رأى أن بصره دون ما يظن الناس أو يرى أن بصره كل وضعف وليس يعلم الناس بذلك فإنه تكون سريرته في دينه دون علانيته.