باب العين

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يتعاطى عجوزاً أو يزاولها فهي من أدلة الدنيا وإن رأت عجوز منقطعة عن النكاح أن شهوة النكاح عادت إليها وقوتها الأولى فيها قد رجعت وأنها تنكح فإنها تشتد أركان [ص 80] دنياها في الدين والدنيا إن كان النكاح حلالاً وإن كان حراماً فهي الدنيا بقدر ذلك وإن رأت امرأة أنها قد صارت عجوزاً فإنه صلاح دنياها.