باب الظاء

النابلسي

- (ومن رأى) أن ظالمه يدعو عليه فذلك بشارة لأن الدعاء يرجع عليه.