باب الطاء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه طلق امرأته استغنى لقوله تعالى: {وإن يتفرقا يغن اللّه كلا من سعته}. وإن رأى أنه طلق امرأته رجعية فإنه يترك حرفته وعمله أياماً وينوي الرجوع إليها فإن طلقها بائنة فإنه يترك حرفته ولا ينوي الرجوع إليها فإن طلقها طلاق السنة حتى أتى عليها ثلاثة قروء فإنه يترك الحرفة بعد أن يستغني عنها.