باب الضاد

النابلسي

- (ومن رأى) ميتاً ضربه والميت غضبان فإن المضروب قد ركب ذنباً أو عزم عليه لأن الميت في دار حق لا يرضى إلا بما يرضاه اللّه وهو مشغول عن الباطن وضرب الحي للميت قوة حال في دينه من صلاة أو حج أو زكاة هذا إن كان الميت راضياً بالضرب خاضعاً لما يفعل الضارب.