باب الصاد

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يصلي صلاة العشاء فإنه يقوم بما فرض اللّه عليه من أمر عياله مثل الطعام والشراب واللباس وغيره وإن رأى أنه يصلي صلاة العتمة فإنه يقوم بأمر عياله وبما تسكن نفوسهم إليه فإن رأى أنه يصلي الغداة وهي الصبح فإنه يبتدي بما لا بد منه من معيشة دنياه مثل الطعام واللباس أو يسعى في أمر أهله وأولاده وإذا رأى أنه يصلي العصر فإن ذلك العمل الذي هو فيه قد بقي أقله وإن رأى أنه يصلي الظهر وقت العصر فإنه يؤدي ديناً عليه وإن انقطعت عليه صلاة الظهر أو العصر فإنه يؤدي نصف ما عليه وصلاة المغرب تدل على فراغ الأعمال والراحة للتعبان وصلاة العشاء الأخيرة تدل على ستر الأمور وربما دل الظهر على التوبة أو العزل فإن الكعبة تحولت في صلاة الظهر عن بيت المقدس وربما دلت على محاربة الشيطان والأعداء وهو وقت الظهيرة والقيلولة والعصر دال على الظفر والنصر إذا صلاها في المنام وربما دلت على الهداية والخير والمحافظة وصلاة المغرب دالة على فراق أحد الوالدين أو من كان يستره بفضله أو بجاهه أو عزل من دلت الشمس عليه.