باب الراء

النابلسي

- (ومن رأى) أنه يرفو ثوب نفسه يخاصم ذا قرابة ويصاحب من لا خير فيه والرفاء صاحب خصومات وقيل الرفو رجوع عن ذنب وقيل اعتذار بالباطل ولم يتحلل من صاحب الظلامة.